مدونة المتطور للمعلوميات تقدم لزوارها ومتابعيها فتح باب الانضمام لفريق العمل والتدوين×

الأربعاء، 9 نوفمبر، 2016

الطريقة الصحيحة لتنظيم الوقت بين الدراسة والعمل من النت


 إن كنت تعمل على الأنترنت وتدرس في نفس الوقت فلا شك أنك تعاني من مشكلة التوفيق بينهما، بحيث يا إما تعطي الوقت للعمل على الأنترنت وينعكس هذا بشكل سلبي على دراستك، وإما تعطي كل وقتك إلى الدراسة وطبعا لا تعود تربح أي دولار من الأنترنت (إلا في حال لم تكن تعمل في مجال البزنس فالأرباح تبقى مستمرة وقارة).
وهذا ما وقع معي شخصيا، لكنني بدأت في التغيير ولاحظت تطورا وتحسنا كبيرا في طريقة حياتي، وفي مستوى استيعابي في الدراسة كذلك.
 لن أكذب عليك ، لكن إن كنت تريد أن تتميز وتحصل على معدلات ممتازة وليست جيدة تتراوح ما بين 15 و 16/20 فعليك أن تترك العمل على الأنترنت بشكل نهائي، وهذا طبعا لكي تركز بشكل كامل على دراستك، لأن طبيعة العقل البشري هو كونه لا يستطيع التركيز على عدة أشياء في نفس الوقت، إن كنت تريد أن تفعل أي شيء بأفضل طريقة ممكنة فعليك إذن أن تعطيه تركيزك الكامل.
لكن في حالتك أنت.. تريد العمل في المجالين في آن واحد وأن تكون النتائج جيدة، دعني أشرح لك!
 حاول أن تخصص 3 ساعات للأنترنت في الأسبوع، هاته الساعات لن تقضيها في الشات بطبيعة الحال لأنك تريد أن تنتج وليس أن تستهلك وتضيع وقتك فيما لا يفيد، ففي حال كنت مدون، دون بانتظام ، مثلا اكتب 3 تدوينات في الأسبوع لكن حاول أن تجعلها حصرية وفي المستوى المطلوب حتى تحافظ على معدل زياراتك، لأن موضوعا يخص خبرا معينا، ليس مثله مثل شرح برنامج، أو طريقة حصرية للربح.. فكر قليلا!
 وفي حال كنت تعمل على مواقع الخدمات المصغرة، فأول شيء واجب عليك فعله هو الإجابة على استفسارات وطلبات جميع العملاء ومحاولة إنجاز أعمالهم في وقت مناسب وبجودة عالية. وإن لم  يرضى عنك العميل بعد عدة محاولات معه، لا تضع المزيد من الوقت معه، ألغ الخدمة واتركه حتى لو ترك تقييما سلبيا فلا بأس، ممكن يذهب هو ويأتي 10 من بعده. ^_^
 وما تبقى لك من الوقت، خصصه للدراسة والخروج للمشي سواء وحيدا أو مع الأصدقاء، لكن أفضل لك أن تمشي مع أصدقائك حتى تمضوا أوقاتا ممتعة وتضحكوا.. وهذا سوف ينعكس بشكل إيجابي على شخصيك وحياتك الاجتماعية وكذا الدراسية.
كذلك الرياضة، لا ينبغي عليك إهمالها، حاول أن تمشي لمسافات طويلة، لأن المشي يفيد القلب، أو إلعب كرة القدم أو غيرها من الأنشطة التي سوف تبذل فيها مجهودا عضليا!
 وفي حالتي أنا لا أستطيع الاستيقاظ باكرا، فإنني أفضل المراجعة ليلا ولا أستطيع الاستيقاظ في الصباح لكي أراجع دروسي.
إن كنت مثلي فراجع بالليل حتى لو استلزم منك الأمر السهر فاسهر واصبر، لكن في الصباح تذكر أنك لن تستيقظ لكي تدرس D: ، وتذكر أنك إن لم تراجع ليلا لن تراجع في الصباح، أقنع نفسك بهذه الفكرة ولا تكذب على نفسك بأنك سوف تكمل صباحا، فهذا ما أفعله صراحة لكنني في النهاية لا أستفيق وأعود للنوم، وبالتالي تتراكم علي الدروس ، والنتيجة في مسيرتي الدراسية تكون سيئة بالنسبة لي لأنني شخص يبحث عن التميز والكمال، لا أحب الحصول على نقاط متوسطة أو حسنة، بل دائما أبحث عن التميز!

أتمنى أن تكون نصائحي قد نالت إعجابك لا تنسى تجربتها ومراسلتي إن نجحت معك، سوف أكون جد سعيد بأن أكون سببا في تطوير حياتك وجعلك أكثر عطاء وإنتاجية!

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظةلـ المتطور للمعلوميات 2016 | تصميم : خلفي عبد النور